منتديات قفصة
التسجيل يمكّنك من دخول كافة الأقسام و المساهمة فيها، و يتم تفعيل عضويتك بالعودة الي بريدك الإلكتروني والضغط على رابط التفعيل



 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هل تغيّرت المعادلة السورية بعد الكيماوي؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 2826
تاريخ التسجيل : 24/01/2010

مُساهمةموضوع: هل تغيّرت المعادلة السورية بعد الكيماوي؟   السبت 23 مارس 2013 - 12:14


هل تغيّرت المعادلة السورية بعد الكيماوي؟!


الكاتب العميد د. أمين محمد حطيط 

العميد د. أمين محمد حطيط 
فوجئ البعض من لجوء الجماعات المسلحة الإرهابية المتحرّكة على الارض السورية إلى استعمال السلاح الكيماوي، كما استهجن ردّة الفعل الغربية جرّاء هذا الأمر، خاصة لجهة محاولة التمييع من جهة، او تحريف الحقائق واستثمار معطيات محرّفة من جهة أخرى، للتصعيد ضد سورية بما يترافق مع تعيين كردي أميركي رئيساً لما يسمى بـ»حكومة المعارضة السورية». ولوضع الأمور في نصابها نقارب الموضوع من جوانبه الأساسية التي لا بدّ من التطرق إليها، بحثاً عن الحقيقة وإظهارها وتحديد الموقع الفعلي بعد التصعيد.
ومن الطبيعي ان نبدأ بالتأكيد بتحديد المستخدم للسلاح الكيماوي، وهنا لا يبذل الباحث الموضوعي جهداً كبيراً لمعرفة الجهة التي أطلقت الصاروخ على خان العسل قرب حلب، إذ أن البقعة المقصوفة تحت السيطرة التامّة للجيش السوري ويقطنها مواطنون أظهروا تمسّكهم الكبير بالدولة وبالحكومة الشرعية القائمة، ورفضهم للمسلحين الغرباء، كما رفضهم لمن ضلّلوا ورفعوا السلاح في وجه دولتهم، هذا من جهة، ومن جهة أخرى جاء القصف في لحظة حرجة ظهر فيها عجز المسلحين بالقدرات التي يملكونها عن إحداث تغيير في الميدان لصالحهم يُكسبهم سيطرة على منطقة يغلقونها في وجه الدولة و ينازعونها الشرعية في حكمها، أضف إلى ذلك الأزمة التي تعيشها ما يسمى بـ «المعارضات السورية» المتنازعة والمشتتة بين داخل وخارج، إذ لا يجمعها إلا فكرة العداء للنظام ثمّ تفرقها شهوة السلطة.
كل هذا يقودنا إلى الجزم بأن الجماعات المسلحة لجأت وبقرار من قيادة العدوان وتسهيل وتواطؤ من المثلث الاقليمي والثنائي الأوروبي التنفيذي، لجأت إلى القصف الكيماوي رغبة منها في تحقيق ما يلي:
تخطي الأزمة البنيوية والعجز الميداني الذين تعاني منهما ما يوصف بالمعارضة، وإدخال سلاح جديد في المعركة من اجل تحقيق التوازن الذي تحلم به جبهة العدوان، الذي روّج له وزير خارجية فرنسا فابيوس بالقول «ان تسليح فرنسا للمعارضة هو بقصد منحها القوة التي تقيم التوازن وتدفع إلى حلّ السلمي». ونحن نعرف وفقاً لقواعد العلم العسكري والاستراتيجي، بأن الخصم في الميدان اذا عجز عن تحقيق الهدف، يلجأ إلى أحد أمرين أو الأمرين معاً: اما ان يطلب التعزيز بالقوى او ان يزجّ في الميدان سلاحاً جديداً، و بالعودة إلى واقع المسلحين فاننا نشهد عجزهم عن فرض السيطرة على الحالة العامة رغم تعزيز قدراتهم بالقوى البشرية التي وصلت في عديدها إلى 135 الف مسلح ثم انخفضت إلى 65 الف، تحت ضربات الجيش السوري ومتغيرات البيئة العامةـ لذلك لم يتبق لهؤلاء إلّا ان يستعملوا السلاح الكيماوي رغبة في تحقيق التوازن المفقود. وان المسلحين المأزومين سياسياً وميدانياً حاولو تفجير أزمتهم بصاروخ كيماوي يخرجهم منها.
رغبة تركية أطلسية ببعث رسالة جدية وحادة إلى سورية، بان التهديدات السابقة بتسليح المعارضة وتدريبها على استعمال أسلحة نوعية فتّاكة، قرار جدّي وعلى الحكومة السورية – برأيهم – ان تأخذه بالاعتبار وان تعيد حساباتها، كما صرح اكثر من مسؤول غربي في هذا الصدد. والحسابات المقصودة هنا تتعلق بتمسك الحكومة السورية والرئيس الاسد بالقرار الشعبي والانصياع له وحده ورفض الاملاءات الخارجية مهما كان مصدرها، وهي تهدف إلى تعيين الحكام مع تجاوز صناديق الاقتراع. وقد جاء تعيين اميركي من اصول كردية سورية رئيساً لحكومة مدّعاة، بمثابة النموذج الذي يريد الغرب فرضه على السوريين، وهو مرفوض طبعاً من قبل الشعب السوري ومن قبل قيادته الوطنية والقومية. لذلك جاء الصاروخ الكيماوي بقصد الترهيب والضغط والتهويل على القيادة السورية حتى تتراجع عن ثوابتها في فهم الحكم واختيار الحكام واتخاذ القرار المستقل.
حاجة أميركية لاختبار الواقع الحالي للقيادة السورية خاصة في تماسكها ورباطة جأشها ثم استدراجها إلى مبادلة الفعل الاجرامي الذي ارتكبته الجماعات المسلحة بالمثل، واللجوء إلى السلاح الكيماوي – هذا اذا فشلت في إلصاق الجريمة أصلا بالنظام - وعندها يكون لأميركا المبرّر الكافي – كما صرحت سابقاً- للتدخل عسكرياً في الازمة تحت غطاء من الهيئات الدولية او الاقليمية من أجل إسقاط النظام الذي صمد حتى الآن وهو قادر على الاستمرار والثبات رغم كثافة العدوان وحجم المعتدين، وعلى جعل دولة كروسيا تقول بوضوح بأن «سقوطه مستحيل».
ان القرار بإشعال غاز السارين هو قرار أميركي، وطأت له منذ شهرين (راجع التقرير الذي وزعته شبكة س ن ن في مطلع السنة تحت عنوان ما هو غاز السارين ولماذا قد تستخدمه دمشق) ورغبت جبهة العدوان من اللجوء اليه لتحقيق ما تقدّم، لكن أحلامها– كما يبدو – ذهبت كغيرها أدراج الرياح، فكانت ردّة الفعل السورية على الصعد العسكرية والسياسية والاعلامية متماسكة وواثقة بالنفس وبقدراتها ما جعل الخطة الغربية تفشل في تحقيق الاهداف الأساسية منها، لكن الفعل الاجرامي لم يذهب من دون نتائج وتداعيات، حيث ان دماء الشهداء الذين اختنقوا إثر هذه الجريمة ومعهم المصابين بغاز السارين (SAREN) الذي نتج عن الصاروخ الكيماوي المسبّب للاختناق والتأثير على الاعصاب، كان لها من المفاعيل ما دفع الامور في اتجاه معاكس للرغبات الاميركية، حيث اننا نسجل في هذا المضمار:
إدانة دولية شاملة وعامة أحرجت أميركا والغرب وأظهرت بشكل خاص النفاق الاميركي في المسألة، فبعد ان ادّعت أميركا انها لا تملك الدليل على استعمال السلاح هذا، عادت وزعمت انها لا تعرف الجهة التي استعملته، واضطرت للهروب إلى الامام للقول بأنها لن تقبل بأن يستعمل النظام السلاح الكيماوي، واذ بها تعترف ضمناً وبشكل مباشر بأنها تقبل وتشجع لا بل تأمر الجماعات المسلحة باستعمال هذا السلاح. ونقول إنها احرجت اميركا، رغم يقيننا بأن أميركا تتحرّك متفلتة من اي قيد قانوني او أخلاقي او إنساني، لكن هذا الموقف الذي وُضعت فيه الآن معطوف على البئية الدولية القائمة، ومن شأنه ان يعطل المسعى الأميركي للتذرّع بالسلاح الكيماوي لدفع المجتمع الدولي للتدخل عسكرياً في سورية.
فضيحة ما يسمى بـ»المعارضة السورية» وإحراج لها، زادا من تشتتها وتنافرها خاصة ان ضحايا الجريمة في معظمهم من الأطفال والنساء، وقد كان بليغا كلام تلك الطفلة السورية المصابة بالغاز السام وهي تقول «هذه هي حريتهم؟ الله لا يوفقهم؟»
ولن نعتني بمواقف الأعراب القابعين في حظيرة النعاج حيث يلتقون تحت اسم «جامعة دول عربية»، فهم لم يتخذوا مواقف اصلا، بل كان سكوتهم هو الموقف الذي يعني قبولهم واشتراكهم في الجريمة المنكرة والمدانة على لسان كل عاقل شريف، وطبعاً هذا لا يتوفر في قاموسهم.
ان لجوء الجبهة المعتدية على سورية المدعومة من قِبل القيادة الاميركية، إلى السلاح الكيماوي، وبالرغم من انه مثّل تصعيداً مهمّاً في الازمة ومجرياتها، الا انه عجز عن إحداث خرق في الميدان العسكري ولم يحقق شيئاً من التوازن الذي تستميت أميركا لتحقيقه قبل الجلوس إلى طاولة التفاوض، وأفقدها أوراق اضافية لن يعوّضها تعيين كردي اميركي مفوضاً سامياً او حاكماً لسورية برتبة «رئيس حكومة موقتة»، ونرى ان التصعيد على المستوى الميداني بالكيماوي، وعلى المستوى السياسي بتعيين اميركي رئيس حكومة مزعومة لسورية، لن يحقق شيئاً من المتوخى منه ولن يغيّر في جوهر المعادلة القائمة لمصلحة الدولة السورية وشرعيتها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://gafsajeune.ahlamontada.com
 
هل تغيّرت المعادلة السورية بعد الكيماوي؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات قفصة :: المنتديات العامة :: المنتدى العام-
انتقل الى: