منتديات قفصة
التسجيل يمكّنك من دخول كافة الأقسام و المساهمة فيها، و يتم تفعيل عضويتك بالعودة الي بريدك الإلكتروني والضغط على رابط التفعيل



 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ساحة داخلية تحرّكها سردكة رجليْ أعمال لا تستحقّ أكثر من بوشلاكة وزيرا للخارجية..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
badr



عدد المساهمات : 646
تاريخ التسجيل : 31/01/2010
العمر : 36

مُساهمةموضوع: ساحة داخلية تحرّكها سردكة رجليْ أعمال لا تستحقّ أكثر من بوشلاكة وزيرا للخارجية..   الأربعاء 14 نوفمبر 2012 - 1:40


خولة الفرشيشي : إعلامية تونسية


"هذه أقوى حكومة شهدها التاريخ في تونس" بهذه الكلمات القليلة أصبح "رفيق بوشلاكة" وزير الخارجية التونسية محور اهتمام الملاحظين والمهتمين بالشأن السياسي التونسي ومثار جدل على مواقع شبكات التواصل الاجتماعي بعد كل مداخلة يدلي بها لوسائل الإعلام لأن أغلب مداخلاته تحتوي على بعض الأخطاء في الجغرافيا والتاريخ ممّا جعله محلّ تندّر من قطاع واسع من التونسيين .
ولكن بعيدا عن تندر الفايسبوكيين لاحظنا خروج السياسة الدبلوماسية التونسية عن هدوئها ورصانتها في العهدين السابقين إلى منعرج اتسم بالثورية إلى حدّ التهوّر أو لنقل صراحة إلى حدّ الارتهان للأجنبي كحادثة طرد السفير السوري من الأراضي التونسية وهي سابقة في الدبلوماسية التونسية لم نعشها في أشدّ الأوضاع العربية خطورة كحرب الخليج 1991 وحرب العراق 2003 .
كما لاحظنا في حكومة "الغنوشي" انحراف الخارجية التونسية عن مسارها المستقل وارتباطها الوثيق بدويلة قطر ربما يرجع هذا لعلاقات "بوشلاكة" مع الكيان القطري وإقامته وعمله السابق بمركز الدراسات الإستراتيجية بقطر مما جعل من الخارجية التونسية ذراعا مباشرة لتطبيق الأوامر القطرية كاحتضان تونس لمؤتمر أصدقاء سوريا وهي الجهة التي تحظى بدعم أمريكي وتسوّق كبديل للنظام السوري بقيادة برهان غليون
.
ذهب كثير من المتابعين إلى اعتبار تونس جزءا قطريّا أو مستعمرة تابعة لهذه الدويلة خاصة في ملف سوريا الشائك وأيضاالتخلي عن الراديكالية الإسلامية بخصوص التطبيع مع الكيان الصهيوني وتجاهل الجهاد وتحرير"فلسطين كل فلسطين" من قبل الإسلاميين الجدد الذين تخلوا عن شعاراتهم لصالح الحكم والسلطة .

في ظلّ القصف الإسرائيلي على غزة الذي نشهده هذه الأيام لم تسارع الخارجية التونسية إلى إصدار بيان يستنكر الهجمة الصهيونية على الأهالي المدنيين العزل والذي كان معمولا به حتى في العهد السابق ولكن في عهد أقوى حكومة في التاريخ يصبح إصدار بيان معجزة وصعوبة بالغة .

غير بعيد عن الحالة العامة للسياسة الخارجية نجد أن الساحة السياسية التونسية تشكو الوهن والضعف كبروز قضايا تعكس تشتت وضعف النظام القائم خاصة إثارة قضية كمال اللطيف وتبادل التهم بينه وبين رجل الأعمال شفيق جراية وهو ما يسمى بصراع الديناصورات : ديناصورات المال والإعلام في عجز فظيع للنظام عن إدارة المعركة القائمة بين رجال الأعمال هو ما يعكس أن السياسة في تونس تحكمها لوبيات المال بعد أن اخترقت المؤسسة الأمنية والإعلامية وصولا إلى السياسيين والحقوقيين، فصار كل من ديناصورات المال والإعلام مزارا وقبلة للسياسيين لتلقي الأوامر وعقد الصفقات والتحالفات .وهو ما يفسر المعركة القائمة بين شفيق جراية وكمال اللطيف علما وأن هذا الأخير متّهم بالتآمر على أمن الدولة وهي تهمة لم توجّهها جهة حكومية بل وجّهها المحامي الشريف الجبالي وهو يقدم نفسه على أساس شخصية مستقلة، إذن الصراع القائم بين قطبين في الساحة السياسية رغم أن صفتهما رجال أعمال لا غير .. يعكس وضعية الساحة السياسية التونسية إلى أي مدى وصلت إليه من التخبط والفراغ. فرجل أعمال يختزل دولة بعلاقاته العنكبوتية من المعارضة الى البرلمان وصولا إلى المؤسسة الأمنية وأيضا الإعلاميين حسب ما ورد في الدراسة التفكيكية لمكالمات اللطيف الصادرة والواردة ضمن تقرير"موقع نواة" وذلك في ظل صمت مريب للأحزاب التونسية حول قضية اللطيف رغم ما بذله من أموال ودعم علما وأن مكتبه كان قبلة السياسيين من كل الأطياف بعد ذكر إسم نور الدين البحيري في قائمة المكالمات وهو وزير العدل عن كتلة النهضة.. فهل إخراج قائمات المكالمات هو إحراج لرجال الأعمال وإبعادهم من الساحة لصالح الحكومة أو سقوط لكمال اللطيف واستهدافه شخصيا بعد أن تغوّل في الدولة وصار دولة داخل الدولة بفضل ما يملكه من دعم أجنبي ومال؟؟؟ خاصة وهو الذي يحظى برعاية أمريكية كبرى علما وأن امريكا قبلت النهضة كبديل في الوقت الحالي وسعت إلى خلق بديل ثان : نداء تونس، وحصر الصراع بين قطبين ليبراليين يحفظان مصالحها: واحد يقدم نفسه تحت غطاء الدين والآخر تحت غطاء الحداثة .
اعود إلى نقطة البداية، فطبيعيّ ان تكون الخارجية التونسية بهذا المستوى إن كانت الساحة السياسية على هذا الشكل!!!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ساحة داخلية تحرّكها سردكة رجليْ أعمال لا تستحقّ أكثر من بوشلاكة وزيرا للخارجية..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات قفصة :: المنتديات العامة :: المنتدى العام-
انتقل الى: